اخر الأخبار

هل فعلاً" سوني تنفي وجود سياسة جديدة لمحاربة المحتوى الجنسي في العاب البلايستيشن 4

هل فعلاً" سوني تنفي وجود سياسة جديدة لمحاربة المحتوى الجنسي في العاب البلايستيشن 4



في وقت سابق من هذا الشهر كشف مقال في صحيفة وول ستريت جورنال أن شركة سوني بدأت في شن حملة على الصور و المشاهد الجنسية في العاب البلايستيشن 4 مع رقابة شاملة مع ذلك و وفقا لمقابلة نشرها موقع Game Spark الياباني كشف متحدث باسم شركة سوني أنه لا توجد أي قواعد أو سياسات جديدة فيما يتعلق بتنظيم الصور و المشاهد الجنسية على منصة البلايستيشن 4 او اي منصة اخرى من منصاتها و اشار إلى أن شركة سوني تقوم ببساطة بتنفيذ سياسات موجودة بالفعل و لكن تريد تطبيقها باسلوب أكثر صرامة مما كانت عليه في السابق.

و اكد المتحدث ان سوني مازالت لديها بعض العناوين التي قد تحتوي على مشاهد و صور مخلة او مخالفة لسيايتها و هي تعمل على تفحصها بشكل دقيق و ايضا لدى سوني برنامج متوافق و متعاون مع المعاير العالمية و الذي يكون في الغالب اكثر صرامة للتعامل مع المحتوى الجنسي عن المحتوى العنيف.

ايضا واصل التمحدث بالقول ان سوني تريد ان تجعل البلايسيتشن منصة للجميع و لكل افراد العائلة و سياستها اتجها محاربة المشاهد الجنسية هو عامل من عوامل تحقيق هذا الهدف في الاساس.

بعض التقارير السابقة اشارت الى ان سياسة سوني كانت متراخية حول مراقبة محتوى الالعاب التي تصدر على منصاتها و لكن في الاونة الاخيرة بدأت تتعامل بصرامة معها و هذا الامر دفع البعض للظن ان سوني بدأت بوضع سياسة جديدة من اجل التعامل مع هذه الالعاب و لكن الحقيقة ان هذه السياسة موجودة بالفعل منذ القدم و لكن تطبيقها اصبح اكثر صرامة الان.

هذه الجلبة بدأ بالظهور عندما قامت سوني مؤخرا بتغطية احد المشاهد الجنسية الحساسة في لعبة Devil May Cry 5 و التي تواجدت فقط في نسخة البلايستيشن 4 دون المنصات الاخرى الامر الذي دفع البعض للاعتقاد ان سوني وضعت سياسة جديدة و لكن جل الامر ان سوني بدأت بتطبيق سياستها بشكل صارم مع المحتوى الجنسي و المخل بالاداب و نتمنى ان لا نرى تراخي جديد من الشركة حول تطبيق هذه السياسة في المستقبل كما حدث في الماضي.

ليست هناك تعليقات